برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 20 أبريل 2012

شدي السيفون يا مصر.. ثاني مرة!!


شدي السيفون يا مصر.. ثاني مرة!!

سبق أن كتبت مقالا بعنوان: "شدي السيفون يا مصر"، بمناسبة رفض تعيين مصطفي الفقي أمينا عاما لجامعة الدول العربية، قلت في ختامه:
وأنا أرى هذا استمرارا لتطهير مصر من بقايا النظام البائد.. أقترح أن يكون شعارنا في هذه المرحلة: شدي السيفون يا مصر، لكي تتطهري من كل فضلات النظام السابق :)
----------------------
وللأسف: ظللت أنتظر طويلا أن تشد مصر السيفون على شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية ورئيس المحكمة الدستورية والفاسدين من رجال القضاء والكلاب النابحة في الإعلام، لكن هذا لم يحدث إلى الآن.. وبسبب هذا دفعنا ثمنا باهظا، فبث الإعلام الفتنة تلو الفتنة، وصار شيخ الأزهر الراعي الرسمي للعلمانية في مصر وسببا في نسف تأسيسية الدستور، وذهب المفتي إلى القدس ليقدم فروض الطاعة والولاء للصهاينة وهو ما لم يحدث قبل الثورة، وتم تهريب المتهمين الأجانب في قضية الجمعيات الأهلية غير المرخصة، وشطب المرشحين الشرفاء من انتخابات الرئاسة، والحكم ببطلان تأسيسية الدستور، والتهديد ببطلان قانون انتخابات الشعب والشورى وحل المجلسين... إلى آخر كل الكوارث التي نعانيها الآن..
فهل آن الأوان أن تشدي السيفون يا مصر؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر