برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأحد، 19 أغسطس، 2012

مرسي وهنية



كنت دائما أنظر إلى السماحة والبشاشة والنورانية في وجه إسماعيل هنية، فأتحسر على وجوه الشياطين التي تنغص علينا حياتنا في مصر، ولا أجرؤ حتى على تمني أن أرى لنا في مصر رئيسا يشبهه، يحيا بمثل بساطته وتواضعه.. فسبحان مغير الأحوال، الذي رزقنا بثورة أرسلت الشياطين إلى محابسها، وأتت إلينا بمرسي العالم العابد الزاهد العادل.


هناك تعليق واحد:

  1. الحمد لله الذي أنقذنا من ذلك الديوث الغير مبارك الخائن لأمته و أهله.
    و الحمد لله الذي أنقذنا من رمم العالمانية و الناصرية و عفنهما، و أسأله تعالي أن يوفق مرسي لنصرة الأمة و رفع راية المشروع الإسلامي حتي يصير عهده حجةً علي كل المسلمين.

    ردحذف

صفحة الشاعر