المتابعون للمدونة

الأحد، 5 أكتوبر 2014

حلا لها



همساتٌ لامرأةٍ ما
(22) 

يا قلبُ لا تَأسَـفْ لها ... إنَّ الفِراقَ حَلا لها
مَن خانَتِ الحُبَّ الأصيلَ فلنْ يَظلَّ حَلالَها
والشوقَ والشعرَ اللذينِ بلهفةٍ رَحَلا لها
فالآنَ فاكْسِِرْ قَيدَها ... لِي العُمرُ أصبحَ لا لها

محمد حمدي غانم، 2013

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر