برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 28 نوفمبر 2014

ظامئٌ لارتشافِكِ شِعري



ظامئٌ لارتشافِكِ شِعري 

أَعطِني  في حنانِـكَ iiمَرفـأْ      رَيثما عاصِفُ الشوقِ iiيَهـدأْ
واسقـني  من يديـكَ iiربيعًا      كلـما  بالضِّيـا iiتَتـوضّـأْ
إنني قـد وُلِـدتُ iiجـديـدًا      حينما كنتُ في الحُسنِ أقـرأْ
كـلُّ ما قـد تَمنّاهُ iiشِعـري      فـاقَـهُ بَسـمـةٌ iiتَـتـلألأْ
إنْ صَمَـتُّ فما قلَّ iiوجْـدي      لم أكُـنْ عن شَذا الحبِّ iiأَربأْ
قـد خَجِلتُ  ومزّقتُ iiشِعري      فاسمـعي،  إنني الآنَ iiأبـدأْ
إنَّ بي مـن سِهامِكِ جُـرحًا      وعـلـى نَـسـمةٍ iiأتـوكّأْ
يَقتـفي  أُقحوانَـكِ iiسِـرْبي      طائـرَ اللُّـبِّ والدربُ iiأبطأْ
كيفَ قد يُصبحُ العِطـرُ iiنارًا      مِن جَـوَى زَهرةٍ iiتَتضـوّأْ؟
صُـنتُ أشواكَها بينَ iiنَبضي      لَـم أَكُـنُ بِلَـظَى الآهِ iiأَعبأْ
أنـتِ  في مهجةِ القلبِ iiدَومًا      دُرّتـي، وهـل الدرُّ iiيَصدأْ؟
ها أنـا قد شَـدَوتُ iiبِحـبّي      فامنحي  كلَّ ما السحرُ iiأَرجأْ
ظـامئٌ لارتشافِـكِ iiشِعري      فاعصِري ما الهَوَى عنهُ خبّأْ
يَمـلأُ الحسنُ  بالفرْحِ iiعيني      كلّمـا باحتضـانِـكِ iiتَهنـأْ
مَـن iiرَأَوْا شَفتيكِ،  عَطاشَى      قُـبـلةٍ..  لَـيتني iiأتـجرّأْ!
هـا الزمانُ  يَشـدُّ iiيَـدينـا      والمَدَى  لارتفـافِـكِ  أَومـأْ
وأتــى مـا نَـرومُ إليـنا      إننّــي بالمُـنى أَتـنـبّـأْ
مـا علمتِ  وأنـتِ iiبِمَنـأَى      بَسـمتي مِـن فَمِي تَتـبرّأْ؟
غـيرَ عـينيكِ ساعةَ  عَشقٍ      ليسَ للصَّبِّ في الشوقِ  مَلجأْ
في شـتاءِ الـزمانِ سَـرَينا      حِضـنُنـا بالرِّضـا iiيَتدفّـأْ
تَفهـمـينَ  الحـياةَ بعقـلي      فاعلمي  ما جَنـانُكِ iiأَخطـأْ
تَنبضينَ الطموحَ  iiبصـدري      واحــدٌ نـحنُ، لا نَـتجزّأْ
حِصـنُنا في الخُطوبِ iiهُدانا      لمسةٌ تَـجعلُ الـدمعَ iiيَرقَـأْ
تَرسمُ  الدربَ لَهـفةُ iiخَطْوي      ألهمـيني،  فعِشقُـكُ مَبـدأْ
إنني سـادرٌ فـي iiمَـداري      مُذْ عرفتُكِ  لا شَيءَ iiيَطـرأْ
غـيرَ  أنّـي أحـبُّكِ iiجـدًّا      ليسَ غـيرُ جـمالِكِ  iiيَفجَـأْ
غـالَني مـن أُنـوثةِ iiبِكْـرٍ      حُمرةُ الوردِ  في الخدِّ iiتَقنَـأْ
هـا تـولَّى اللـقاءُ iiولَسـنا      ليـسَ ذنـبيَ أنْ iiأَتـلـكّـأْ
ما على عاشـقٍ  إنْ iiتَمـنَّى      جَـرّةً من صَفا الشهدِ يَمـلأْ
فـاتركي عالمي واسكنيـني      ذاكِ لِلمُصْطَلِي الشوقَ iiأَكفـأْ 

محمد حمدي غانم
28/11/2014


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر