برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 16 مايو، 2015

ناداكَ ربّك في رجب



ناداكَ ربّك في رجب

إلى روح أبي الحبيب رحمه الله
الذي فارقنا يوم الجمعة 27 رجب
15/5/2015

 


يا للعجب!
مُذْ غابَ وجهُكَ واحتجَبْ
صارَ الترابُ كما الذَّهبْ
ألأنَّ مِسكَكَ ذابَ فيه مُودّعًا ليلَ التَّعبْ؟ 

يا للعجب!
ناداكَ ربكَ في رجبْ
لبيّت شوقا يا أبي، في جمعةِ الإسراءِ جاوزتَ الحُجُبْ
لكنه أنَّى ذَهبْ
سيظلُّ وجهُكَ في خيالي مثلَما قلبي أَحبَّ 

يا للعجبْ
هو حسبُ مقدورٌ وَجَبْ
يأتي الفِراقُ مُسبَّـبًا لِعقولِنا، وبلا سَبَبْ
لكنّنا نَنسَى لِقاهُ ولا نَراهُ إذا اقتربْ!
في لَمحةٍ تُدمِي مَخالِبُهُ القلوبَ، فيَستشيطُ بها اللهبْ 

يا للعجبْ
قد فُقتَ شِعري المُنتجَبْ
نَفِدَتْ يَنابيعُ الكلامِ وليسَ تَرثيكَ الكُتُبْ
إنّ الحياةَ بلا وجودِكَ يا حبيبي ذِكرياتٌ تُنتَحبْ
فانعَمْ هناكَ بلا نَصَبْ
وإلى لِقاءٍ مُرتَـقَبْ 

محمد حمدي غانم
16/5/2015

 

 


هناك 4 تعليقات:

  1. رحمه الله رحمة و اسعة و اسكنه الجنة

    ان العين لتدمع و ان القلب ليحزن و لكننا لا نقول الا ما يرضى ربنا

    ردحذف
    الردود
    1. آمين.. جزاك الله خيرا

      حذف
    2. آمين.. جزاك الله خيرا

      حذف
    3. آمين.. جزاك الله خيرا

      حذف

صفحة الشاعر