برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الخميس، 1 يناير 2015

شيءٌ بينَنا



شيءٌ بينَنا 

نَـعـدو إلـى الـتِّلقاءِ غَـضْبةَ ثـائرٍ
وتَـلَـهُّفَ الأعــداءِ لا iiالأحـبـابِ
وكـأنّنا خَـصْمانِ فـي أرضِ iiالوَغَى
تُـدمِـي الـعـيونَ طـبائعُ اسـتِذْآبِ
فـتَـودُّ  تَـخمِشُ مُـهجتي أَظـفارُها
وتَــودُّ تَـنـهَشُ جِـيـدَها iiأنـيابي
فــإذا بـها تَـغفو بِـصدري iiطِـفلةً
كـيـمامةٍ  تَـنـسابُ فـي iiأَسْـرابي
وتَـقـولُ تَـكـرهُني، فـأَلثِمُ iiخـدَّها
وتُــذوبُ بـيـنَ دُمـوعِها أهـدابي
وبـلـحظةٍ نَـصـفو بِـغيرِ iiمَـلامةٍ
وأُذِيـقُـها هَـمْسي ولَـحنَ iiتَـصابي: 

***
بـيني  وبـينَ الـشِّعرِ سِـربُ iiبلابلٍ
يَـرنـو إلــى عـينيكِ iiبـاستغرابِ
أدنــو ولا أدنــو ويَـنداحُ الـمَدَى
ألــوانَ طَـيـفِ مُـذهِلِ الإطـرابِ
يـا  أنـتِ يـا أَبَـدِي بِـكَونٍ iiصاغَهُ
نِـسـبـيّةُ الأبــعـادِ iiوالأَحـقـابِ
يَـنسابُ عِـطرُكِ فـي شـهيقي iiمُنبِتًا
سُـدُمًـا  مِـن الـرَّيحانِ iiوالأعـنابِ
مـاذا سـأفعلُ فـي كـواكبِ iiلـهفتي
مـنّـي تَـفِـرُّ لِـحُـسنِكِ iiالـجذّابِ؟
تـتـناثرُ  الأقـمـارُ بـينَ حُـطامِها
عـنـدَ انـعكاسِ ضِـيائِكِ الـزِّريابي
إنّـي  جـعلتُ الـعُمرَ لـيلةَ iiعـاشقٍ
أغـزو  سـماءَكِ بـاحتراقِ iiشِـهابي
لا تَـسـأليني: أيــنَ آخـرُ iiحُـبِّنا؟
مـا  الـضوءُ يَـبلغُ مـنتَهى iiإعجابي 

***

ويَـرُوعُ  قـلبي أنْ تـلاشتٍ مِن iiيَدِي
هـلْ  كُـنتُ مجنونا حَضنْتُ iiسَرابي؟!
فـإذا بـها ذابـتْ بـصدري iiنَـبضةً
تَـسرِي إلـى الـشِريانِ والأعـصابِ
يـا كـيفَ نَـعشقُ حـينَ نُعلنُ iiكُرهَنا
يــا كـيفَ تَـنزِعُ رِيـحُها أبـوابي
لا لـيـسَ حُـبًّا.. ذاكَ شـيءٌ iiبـينَنا
يَـخـفَى عــنِ الـشعراءِ iiوالـكُتّابِ
لا  تَـسألوني كـيفَ أحـضُنُ iiعِطرَها
أو كـيـفَ راقـصَ طَـيفُها iiأثـوابي
أو كـيـفَ حـولي حـلّقتْ iiأشـياؤها
والـحُـورُ تَـشدو عـازفاتِ iiرَبـابِ
أو كـيفَ أنـظرُ فـي الجِدارِ شُرودَها
فـأُقـبّـلُ الأحـجـارَ بـاسـتعذابِ!
أو كـيفَ فـي سُـهدي أُتـمتمُ بِاسْمِها
عَـذْبًا فـأَسْكَرُ عـنْ لـهيبِ iiعَـذابي
أو كـيـفَ أَرسُـمُها جَـناحَ iiفَـراشةٍ
وشِـفـاهَ  نَـبْقٍ واخـضرارَ iiالـغابِ
ورحـيـقَ فَـجرٍ وابـتسامةَ iiزهـرةٍ
وتَـعـانـقَ الأشـجـارِ والـلَّـبلابِ
أو كـيفَ فـي عُـنفٍ أُمـزّقُ شِعرَها
لــو قــدْ أغـارُ لأتـفهِ الأسـبابِ
أو  حـينَ أَكـرَهُها وأَلـعنُ iiهَـجرَها
أو حـيـنَ أهـجو شَـعْرَها iiبِـغُرابِ
وأَسُـبُّ خـدّيها بِـنزفٍ مِـن iiدَمِـي
وأُغـيـمُ  نـاعسَ بـدرِها iiبِـسَحابي
فـتَـظلُّ  تَـرميني بِـحُمقِ iiتَـوَهُّمي
وتُـعـيِّرَنِّي كـيفَ طـاشَ iiصـوابي
وتـقـولُ تُـبـغِضُني، فـأُعلِنُ أنّـها
مِـلْـكي وأنَّ زُهـورَهـا iiبِـتُـرابي
وأقـولُ  إنّـي سـوفَ أَكـسِرُ iiكِبْرَها
وأَجُـرُّهـا  جَـبْـرًا إلـى مِـحرابي
ولَـسَوفَ  تَـشدو لـي بـألفِ iiقصيدةٍ
تَـرجـو تَـذُوقُ هَـوَايَ iiبـاستعتابي
ولَـسَـوفُ أَربِـطُ قـلبَها iiبِـسلاسلي
وجـدائـلِ الأزهـارِ فـي iiسِـردابي
حـتّى  تَـبوحَ بِـكلِّ مـا ضَـنَّتْ iiبهِ
وتُـقِـرَّ حـبّـي لـحظةَ iiاسـتجوابي
تَـروِي  الـجَوَى بـالدمعِ ثـمَّ iiتُذيقُني
شَـهدَ  الـخُضوعِ بِـثغرِها iiالـكذّابِ!
ولسوفَ... أُقسمُ سوفَ... وَهْيَ تَغيظُني
وتُـهـدِّدَنْ  قـلـبي بِـكـلِّ iiعِـقابِ
أعـلـنْتِ سـاعةَ صـفرِنا iiفـتَخيّري
أرضَ  الـتـحدّي والـتـقاءَ حِـرابِ
نَـعـدو إلـى الـتِّلقاءِ غَـضبةَ ثـائرٍ
وتَـلَـهُّفَ الأعــداءِ لا iiالأحـبـابِ
فـيَضُمُّ شَـطُّ الـبحرِ هـادرَ مَـوجِها
ويَـذوبُ  حِـصنُ الرملِ في iiتَرحابِ! 

***

لا  تـسـألوني.. ذاكَ شــيءٌ iiبـينَنا
يَـعـلو عـلـى الأسـماءِ iiوالألـقابِ
هـيَ  حـسْبُ تـلكَ، وذا بـعينيها iiأنا
سِــرٌّ عَـصِيُّ الـشرحِ iiوالإسـهابِ
أنـاْ حـسبُ أهـواها بِـكلِّ iiعـيوبِها
أنـاْ  قـدْ فُـتِنتُ بِـسِحرِها iiالـخلاّبِ 

محمد حمدي غانم
29/12/2014


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر