برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017

خير الصحاب



خير الصحاب
(معلقة مهندسي المدينة الجامعية
لجامعة القاهرة دفعة 2000) 

لا تسألوني.. إنهم أصحابي = شَهِدَ الزمانُ بأنهم أحبابي
مهما تُفرّقْنا الأماكنُ ها هُمُو = عادوا لقلبي بعدَ طولِ غيابِ
عشرينَ عامًا ما تَبدَّلَ طبعُهم = ضحكاتُ لهوٍ من زمانِ تَصابي
ومهندسونَ، لنا مُفاخرةٌ بهم = وكفاحُهم كم نالَ من إعجابِ
1.   لو غابَ (ياسرُ) ما نَسِينا ذِكرَهُ = قد طابَ حيًّا أو ببطنِ تُرابِ
2.   ما زالَ (عبدُ العالِ) أفضلَ صاحبٍ = هذا شعوري دعكَ من أسبابي
3.   في المسألاتِ المُعضلاتِ ملاذُنا = نعمَ المهندسُ، زينةُ الألبابِ
4.   و(علي) له بينَ الجميعِ مآثرٌ = لو تَرتجيه يَجيءُ حتى البابِ
5.   هذا (النويشي) باحثًا ومهندسًا = ومضيفًَا "الدكتورَ" للألقابِ
6.   و(السندروسي) والبساطةُ طبعُهُ = يُضحى صديقَ الصَّحْبِ والأغرابِ
7.   ذا (وائلٌ عبدُ العزيزِ) أُعِزُّهُ = مَرِحٌ بَشوشُ الوجهِ بالتَّرحَابِ
8.   و(شريفُ نعمانٍ) يُعِيرُ متاعَهُ = ويُسجّلُ الأسماءَ فوقَ البابِ
9.   و(محمدٌ) من آلِ (يوسفَ) مِن قِنا = فَخرُ الصعيدِ وأنجبُ الأنجابِ
10.       مَن ذا على (نادي) يُنادي؟.. نَومُهُ = مُتشابِكُ الأحلامِ كاللَّبلابِ
11.       ما زالَ (أشرفُ صالحٍ) مُتوجِّهًا = لـ (أميرِ بيومي) ببعضِ عتابِ
12.       ذا (تامرٌ) دوما لودٍّ (حافظًا) = مَلَكَ القلوبَ بِضِحْكِهِ الخلاّبِ
13.       يا (أشرفُ المحروسَ) أُمَّ صلاتَنا = رتِّلْ فصوتُكَ بالغُ الإطرابِ
14.       و(محمدٌ حمدي) يسيرُ مُغنّيًا = للوهمِ كالشعراءِ والكتّابِ!
15.       ومن الـ(سلامةِ) أن تُصاقَ (ماهرًا) = فهو الزعيمُ بعنفوانِ شبابِ 
16.       لكنَّ (معتزًّا) ينافسُ (ماهرًا) = ليثينِ كانا في صراعِ الغَابِ
17.       لكنَّ (معتزًّا) كذلكَ حالمٌ = يُهدي دباديبًا بغيرِ حسابِ!
18.       (عبدُ الرحيمِ) هو الطويلُ بِهَيبةٍ = في العلمِ مجتهدٌ صديقُ كتابِ
19.       متشاكسانِ (رضا) و(سيّدُ رفعتٍ) = قَدَرُ العُدولِ تَنَافرُ الأقطابِ
20.       و(رضا) إمامُ الذاكرينَ، له الرضا = بوركتَ (سيّدَ رفعةٍ) كسَحابِ
21.       و(محمدُ المصري) زميلُ تَفوّقٍ = كانَ الحكيمَ وأهدأَ الطلاّبِ
22.       تَحلو مذاكرةٌ على طَبليّةٍ = يأتي بها (شعبانُ) لاستيعابِ
23.       (رمضانُ) يحيا بابتسامةٍ واثقٍ = تُغنيه في صمتٍ عن الإسهابِ
24.       ضَحِكي (إمامٌ) حينَ يَضحكُ (عاطفٌ) = حتّى ولو متعمّدٌ إغضابي
25.       وسَمِيُّه من آلِ (عيسى) طيّبٌ = ابنُ الصَّعيدِ بلهجةٍ وإهابِ
26.       أنسَى فلا أنسَى (سعيدًا يُوسفًا) = مُتذوّقًا للشِّعرِ باستعذابِ
27.       يُهديكَ (شبراوي) المَوَدَّةَ بَسمةً = يا (سيدَ) الأخلاقِ والأنسابِ
28.       ذا (تامرُ النجارِ) من دمياطَ في = كرمٍ يفوقُ مكارمَ الأَعرابِ
29.       وهناكَ مِن آلِ الـ(عمارةِ) (مُحسنٌ) = قلبٌ نَدِيُّ الزهرِ والأعشابِ
30.       مَن ذا يُـ(عادلُ) في البراءةِ (أحمدًا) = بطهارةِ الأخلاقِ والجِلبابِ
31.       و(أميرُ رمزي) ما أقولُ لشاعرٍ = إن قالَ نالَ مجامعَ الإعجابِ
32.       (علاّمُ) (أشرفُ) مَن تَرومُ صداقةً = فهو الصديقُ لمحنةٍ وصِعابِ
33.       و(شريفُ محروسٍ) بدا كممثلٍ = فتنَ الحِسانَ بمظهرٍ جذّابِ
34.       ها (أحمدُ الحَرَجاوِيَ) المُوصِي لنا = عندَ اتحادِ عشائرِ الطلاّبِ
35.       و(أبو المعاطي) ذاكَ أطيبُ (أحمدٍ) = ضخمٌ جَهورُ الصوتِ مثلُ هِضابِ
36.       ويَزينُ (زَينًا) في الرزانةِ (حِلمُهُ) = وجهٌ مُريحُ القلبِ والأعصابِ
37.       و(جمالُ) دفعتِنا ـ وربّي ـ (عَبدُهُ) = مَن في أناقتِه؟، ضَحكوكُ النابِ
38.       ويرى كمالُ سلامةٍ أحلامَه = تحيا بروحِ العازمِ الوثّابِ
39.       (بكرُ السفينةِ) كانَ أرجلَ صاحبٍ = بأصالةِ البدويِّ والأحسابِ
40.       قولوا (لإبراهيمَ) لا لم أنسَهُ = (تَحطيرُ) أطيبُ من رَأتْ أهدابي
41.       (عبدُ الغفورِ) هو الوقورُ، يَمِيزُهُ = صوتٌ عميقٌ جاءَ مِن سردابِ
42.       ها (أحمدٌ نوحٌ) نحيفٌ أسمرٌ = شابٌّ خفيفُ الدمِّ خيرُ شبابِ
43.       (شلّوبةً) ندعو أخانا (سامحا) = هي قريةٌ، والأرضُ كالأصلابِ
44.       و(أبو السعودِ) فلا يَغُرَّكَ حِلمُهُ = عندَ الشِّجارِ مُكَشِّرُ الأنيابِ
45.       ويَجيءُ (عاصمٌ) المدينةَ زائرًا = فَمَضَى علينا مثلَ مَرِّ سَحابِ
46.       (عبدُ العزيزِ) على جِدالي مُقبِلٌ = يا (أحمدًا) دعني أطرتَ صوابي
47.       يا (هاديًا) للحقِّ (عبدكَ) (أحمدا) = جَنِّبْهُ سَفْسَطةً وعودَ ثقابِ
48.       خُلُقًا وخَلْقا ذا (الحريري) بينَنا = فاشكرْ عطاءَ المُنعمِ الوهّابِ
49.       و(وليدُ موسى) والعريشُ طِباعُهُ = رجلٌ جميلُ الشَّعرِ قبلَ ذِهابِ
50.       جادٌّ وَدُودٌ في نَشاطٍ، (رأفتٌ) = وكذاكَ يُتقنُ حِرفةَ الأخشابِ
51.       متبسِّمٌ كيقينِ (يُوسفَ) بالتُّقى = سِمَةُ (العفيفِ) براءةُ الأثوابِ
52.       واذكر (إيادًا)، ذا الفتى (العِنتابي) = شهمًا سليلَ البدوِ والأعرابِ
53.       و(محمدًا طَهَ)، وكانَ مهندسًا = صارَ الطبيبَ مُخدِّرَ الأعصابِ
54.       و(محمدَ النحّاسِ) يَنشرُ بهجةً = أرسلْ سلامي للفتى الصَّخَّابِ
55.       و(لطارقِ الروّاشِ) في تهريجِه = وغرامِه باللّحمِ والأعنابِ
56.       أبلِغْ (زُعيرًا)، (عاصمًا)، و(المرغني) = بمودّتي ومَعزّةِ الأصحابِ
57. و(هشامُ) و(الفاروقُ) غَيْبٌ حاضرٌ = فالذكرياتُ مواطنُ الأحبابِ
وتحيةً مني لباقي جمعنِا = لا يَستوي والنجمُ مَرُّ شِهابِ
كنا هنالِكَ لا نُحسُّ بِغُربةٍ = نحيا معًا بمدينةِ الطُّلابِ
ما زالتِ الجدرانُ تَذكرُ أننا = كنا معا في الجَدِّ والألعابِ
والقلبُ صَفْوٌ والشبابُ طَلاقةٌ = تَمضي قواربُ عمرِنا المنسابِ
فنُعينُ إخوتَنا ونُكرِمُ بعضَنا = بالشايِ والنَّعناعِ والعِنّابِ
لا شخصَ يَبخلُ عن أخيه بعلمِهِ = دومًا سيَظفرُ سائلٌ بِجَوابِ
أحلى سنينِ العمرِ تَشهدُ أنهم = خيرُ الصحابِ وذاكَ فصلُ خطابي
يا ليتَ تجمعُنا بِمكّةَ صحبةٌ = وَلَدَى الحبيبِ نَلوذُ بالأعتابِ
طابوا وطابتْ في الوَرَى أبناؤهم = باقينَ في شِعري على الأحقابِ 

محمد حمدي غانم
24/9 - 18/10/2017

-------------------------
1.    م. ياسر رضا رحمه الله
2.    م. محمد عبدُ العالِ
4.    م. علي عمر
5.    د. م. محمد النويشي
6.    م. محمد السندروسي
7.    م. وائل عبد العزيز
8.    م. شريف نعمان
9.    م. محمد يوسف
10.   م. أحمد نادي
11.   م. أشرف صالح.. د. أميرِ بيومي محاضر مادة الإنسانيات
12.   م. تامر حافظ
13.   د. م. أشرف محروس
14.   م. محمد حمدي
15.   م. ماهر سلامة
16.   م. معتز صالح
18.   م. أحمد عبد الرحيم
19.   م. رضا حسن .. م. سيد رفعت
21.   م. محمد المصري
22.   م. أشرف شعبان
23.   م. رمضان عبده
24.   م. عاطف إمام
25.   م. عاطف عيسى
26.   م. سعيد يوسف
27.   م. سيد شبراوي
28.   م. تامر النجارِ
29.   م. محسن عمارة
30.   م. عادل أحمد
31.   م. أمير رمزي
32.   م. أشرف علاّم
33.   م. شريف محروس
34.   م. أحمد الحَرَجاوِي
35.   م. أحمد أبو المعاطي
36.   م. زين حلمي
37.   م. عبده جمال
38.   م. كمال سلامة
39.   م. بكر سفينة
40.   م. إبراهيم تَحطير
41.   م. أحمد عبد الغفور
42.   م. أحمد نوح
43.   م. سامح غنيم ونلقبه باسم بلدته (شلوبة)
44.   م. أبو السعود كامل.
45.   م. عاصم عبد الفتاح
46.   م. أحمد عبد العزيز
47.   م. أحمد عبد الهادي
48.   م. أحمد الحريري
49.   م. وليد موسى
50.   م. رأفت البهيدي
51.   م. يوسف عفيفي
52.   م. إياد العنتبلي، من رفح.. أصل تسمية العنتبلي نسبة إلى مدجينة عين تاب (عنتاب) الشامية وهي في تركيا الآن، ولي حرف النسب التركي، فأعدت النسب للاصل العربي (العِنتابي) لمناسبة الوزن والقافية.
53.   د. محمد علي طه طبيب تخدير.
54.   م. محمدَ النحّاسِ
55.   م. طارق الروّاش
56.   م. وائل زُعير، م. عاصم توفيق، م. وائل المرغني
57.   م. هشام عبد الحليم، م. ياسر فاروق


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر