برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 27 يونيو، 2015

هي كِبريائي عنكِ حالتْ



هي كِبريائي عنكِ حالتْ 

قَـسَـمًـا سـأكـسِرُ أَنفَها      ذاتِ الدلالِ إذا تَــعـالتْ

عـنْ أنْ تُـقـدِّمَ عُـذرَها      عـن جَـرْحِ قلبي ثم قالتْ:

"إنّـي أحـبُّـكَ دائـمًـا"      "عُـتـباكَ" من فَمِها تَوالتْ

"أَقْـبِـلْ ولا تَـكُ مُحجِمًا"      "كـلُّ السـدودِ الآنَ زالتْ"

عـجبًا!.. تُراها استنكرَتْ      مِن ردِّ فِعلي؟.. هَا.. أَخَالتْ

أنّـي أُراضـي قـلـبَـها      وعلى الهَوَى بالهجرِ آلتْ؟

وَهْـيَ التـي مِـن كِبْرِها      فـوقَ الفؤادِ الحزَنَ هالتْ!

لا، بـلْ أَشُـدُّ وَثـاقَـهـا      فـي وَحـشةٍ هوجاءَ طالتْ

مُـتـأكـدًا مِـن أنّـهـا      مِـنْ كـلِّ ما عانيتُ نالتْ!

لا أَبــتـغـي إذلالَـهـا      لـكِـنْ أُروِّضُ مَنْ تَعالتْ

كـيـلا تُـكـرّرَ ذنـبَـها      وقـطـوفُـها للحبِّ مالتْ

يـا مـنْ سَرَتْ في مُهجتي      والشـعرَ من نبضي أسالتْ

بـالقـلـبِ جُـرْحٌ غـائرٌ      هِـيَ كِـبريائي عنكِ حالتْ

لا أَخْـذَ دامَ بـلا عـطـا      ءٍ فـالمـعـادلةُ استحالتْ

حُــلِّـي مُـهندِستي إذنْ      إنَّ الأمــورَ إليـكِ آلتْ!

 

محمد حمدي غانم
27/6/2015

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر