المتابعون للمدونة

الأربعاء، 11 أبريل 2018

أرنبة أنفها



أرنبةُ الأنفِ الشامخِ تُنهِكُ ثعلبَ قلبي مَكرا
تَمرحُ بينَ مُروجِ الخدينِ بليلِ العشقِ
تُناجي الزهرَ البِكرا
وعلى ضوءِ البدرِ الباسمِ في العينينِ تُدبّرُ أمرا
تهربُ مني
تَبلغُ أمنَ الثَّغرِ الهامسِ سحرا
أدنو، أنصتُ شوقا
لكنْ عني تَكتمُ سِرّا

محمد حمدي غانم، 2017

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر