برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 24 يناير 2014

سأنساها



سأنساها

 

سأنساها

كأنَّ الشِّعرَ خاصمَها وما غنّى بنَجوَاها

كأنَّ القلبَ من صخرٍ ولا يَهفو لِلُقياها

كأنّي لم أكُنْ حُلمًا تُهدهدُه حناياها

 

سأنساها

سأُخمدُ نبضةً حَرَّى

تَئِنُّ الآنَ في صدري وتحيا عُمرَ ذِكراها

سأطمسُ نقشَ صورتِها على جُدرانِ أحلامي

وأنزِعُها من القلبِ الذي ما زالَ يَهواها

وأنساها

وآلافًا من الأبياتِ كانَ الحلمُ يَسكنُها وطيرُ الشوقِ غنّاها

ستهربُ من أميرتِها

وتصمتُ مُرَّ غُصَّـتِها

وتَهجرُ بدرَ لَيلَتِها

وتَنْسَى وصْفَ لَيلاها

ستمحوها

وتذروها

بدربِ مسافرٍ تاهَا

أضاعَ العمرَ يَرجوها

ولا ما ذاقَ حَلوَاها

ولم يَظفرْ ببسمتِها، ولم تَحضُنْهُ عيناها

لقد نَسِيَتْهُ من دهرٍ، وأنَّى كانَ يَنساها؟

أما قد كانَ ناجاها؟

أما بالعشقِ غنّاها؟

أما دوما تمنّاها؟

 

سأنساها

أُصِمُّ الأذْنَ عن شَدوٍ إذا ما الطيرُ ناداها

أَغُضُّ الطَّرْفَ عن زهْرٍ على خدّيهِ أنداها

وأكتمُ هذه الأنفاسَ عن عطرٍ تحلاّها

وأسلو النجمَ والنجوَى ولَذْعَ الشوقِ والآهَا

وبدرَ الليلِ إذْ حاكَى على خجلٍ مُحيّاها

فيَحكيها بروعتِه، ولا ما كانَ حاكاها

سيَبقَى وجهُها أحلى، ألا ما كانَ أحلاها!

فما أدناكَ من بدرٍ، وما في الحُلمِ أقصاها!

 

سأنساها

أكيدٌ سوفَ أنساها

أأهوَى من يُعذّبُني وهذي النفسَ أشقاها؟

وأرضَى أن أسامحَه، وأحزاني تَولاّها؟

بَخِيلُ القلبِ لا جدوَى، شحيحُ اللفظِ إنْ فاها؟

فما للقلبِ لا يَنسَى، كأنَّ الموتَ لولاها

سأنسَى أُنسَ بَسمتِها ولَهْـفي حينَ مَرآها

وأنسى زهرَ روعتِها إذا آواهُ خدّاها

وأنسى أنّني يوما، فُتِنتُ بِسِحْرِ دُنياها

وأنسى كيفَ أذكرُها وأنسى كيفَ أنساها!

لقد خانتْ محبّتَنا، وإنّي كنتُ أحياها

وأدمتني بطعنتِها، فماتَ الحبُّ جَرّاها

فقلبي الآنَ يُنكرُها، كما قد كانَ وفّاها

 

سأنساني لكي أنسى

سأنسانا

سأنساها

 

محمد حمدي غانم

24/1/2014


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر