برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأربعاء، 7 فبراير 2018

إنقاذ ابن الكلب!



المهمة المستحيلة: إنقاذ ابن الكلب!
 

كلب صغير ظل يعوي طيلة الليل حتى اقتحم علي كوابيسي وأيقظني اليوم مبكرا شاعرا بالضيق والانزعاج.. وفي نفسي كنت أضمر له الشر لطرده من المنطقة شر طردة.
لكن سرعان ما انقلبت مشاعري 180 درجة حينما اكتشفت انه حبيس في أساس عميق لمبنى مجاور تحت الإنشاء، وأغلب الظن ان طفلا مجرما وضعه هناك حتى لا يهرب منه (وجدت حبلا قصيرا ملفوفا حول رقبته)!
مهمتي الآن أن قبلتها ان أحرر هذا الكلب من هذا الفخ قبل أن يموت جوعا أو أنتحر بسبب إزعاجه!.. والتحدي هنا أنني مصاب برعب أزلي أبدي من الكلاب خاصة ان احدها عضني من قبل، وعذبني العثور على المصل بأكثر مما آلمتني العضة.. سأحكي هذه التفاصيل في الجزء الثاني من رواية اثنان في واحد بإذن الله.
والتحدي الثاني أنني لا أحب الإمساك بالكلاب لأنها نجسة.. أنا أصلا أغسل يدي بالصابون عدة مرات بعد إمساك الحاسوب اللوحي أو الجوّال أو فارة الحاسوب الشخصي، فما بالكم بإمساك كلب شوارع؟
 لكن في النهاية غلبني قلب الشاعر وقبلت هذه المهمة المستحيلة واحترق الشريط بعد خمس ثوان :D
ونزلت لمعاينة ميدان العملية.
مبدئيا لم يكن هذا جروا صغيرا وإنما كلب في الصف الثالث الابتدائي لو كانت الكلاب تدخل المدارس.. أعني انه كان بين الطفولة والمراهقة، ووزنه تقريبا 5 كجم.. وربما يمثل تهديدا لي لو لم أكن حذرا.
وهناك مشكلة إضافية فركبتي اليمني تؤلمني منذ شهر وأتعاطى علاجا لها، فان أمكنني النزول إلى الأساس الذي يصل عمقه إلى مترين، فلن أستطيع الخروج وسنحتاج أنا والكلب لمن ينقذنا :)
لهذا نزلت إلى بئر سلم بيتنا وأحضرت سلما خشبيا، وأنزلته في الأساس، وأنا اشعر بالفخر من حل المشكلة بهذه البساطة.
لكن الكلب ظل ينظر لي وللسلم في غباء، وأنا أحاول أن اشرح له بالكلام ولغة الإشارة أن عليه استخدام السلم للصعود إلي الحرية.
كلبة كميلة انتي نطي.. هوبا يا شطورة.. تاتا تاتا اطلع السلم.. بقول لك اطلع يا ابن الكلب.
لكن بلا جدوى!
وبعدما يئست من المحاولة، أحضرت مقشة، وقررت النزول إلى ميدان المعركة بنفسي، مطمئنا إلى أنني أستطيع الآن استخدام السلم للصعود.
وبالفعل نزلت إلى الكلب وحاولت دفعه بالمقشة لصعود السلم، لكنه خاف مني وتكوم في احد الأركان.
وعبثا حاولت التفاهم معه، لكنه كان عنيدا، حتى أصابني اليأس وكففت عن المحاولة وتحركت مبتعدا.. وهنا انعكست الأدوار وابتهج الكلب فجأة وأخذ يقترب مني يريد اللهو معي أو مع المقشة، التي ظنها طعاما ما.. ووجدت نفسي اهرب منه في ذعر وهو يطاردني، فانا لا أحب أن يخمشني أو يلعقني بلعابه!
ثم فكرت أنني لو صعدت السلم فسيتبعني، لكنه كان جبانا وتوقف عند حافة السلم فصعدت خارجا وقد أيقنت من فشل هذه المحاولة.
وأخذت ابحث عن شيء يصلح أن أطعمه له، لكن لم يكن هذا وقت غداء لأجد بقايا عظام أو أي شيء.. وطبعا لم أكن لأخرج له كجم من اللحم من الثلاجة.. لأنه لن يأكله مجمدا طبعا.. وهل اعز عليه 130 جنيها؟! :D
الآن لم يعد إلا الحل الأخير، وهو أن أحمل هذا الكلب الكبير بيدي وألقيه خارجا.. لهذا أحضرت جِوال أرز فارغا من البيت، وعدت لخوض هذه المخاطرة.
لم أكن سأضعه في الجوال طبعا، لكن كنت أريد أن ألفه حول جسمه لأمسكه به بدون أن المسه.
وقد فرح الكلب بعودتي واقترب مني فامسكنه بالجوال كما خططت، ورفعته فوق الأساس وألقيته خارجا، مطمئنا إلى أن ارتفاع الأرض خارج الأساس اقل من متر فقط ولن تؤذيه السقطة على قوائمه.
والحمد لله تمت العملية بنجاح، ونهض الكلب واقفا وتحرك في سعادة بالحرية، والتفت لي بنظرة امتنان لكنه وجد أنني ما زلت حبيسا في الحفرة التي كان فيها فشعرت أنه يقول لي:
- شكرا بجد.. لكن مع نفسك يا معلم!
 وانطلق يجري في سعادة مطاردا أول دراجة نارية مرت بالمكان :)
وهنا تنفست الصعداء واستخدمت السلم للخروج، واعدته إلى مكانه في البيت، متمنيا أن امسك بهذا الطفل الغبي الذي حرمني النوم وكلفني كل هذا العناء، لألقنه درسا لن ينساه.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر