برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأحد، 18 فبراير 2018

عيناي عيد



تساءلتِ يوما:

وهل يُزهرُ الحبُّ دوما؟

وهل يَصمدُ الزهرُ بينَ الجليدْ؟

أنا قادمٌ مثلُ فجرٍ جديدْ

أنادي عليكِ وعينايَ عيدْ

معي الدفءُ والنورُ، عندي المزيدْ

أنا بحرُ عشقٍ إذا شئتِ عوما

أنا الحلمُ، هيا انفضي عنكِ نوما

محمد حمدي غانم، 2017

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر