برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأربعاء، 10 أغسطس 2016

عاصفة



أودت به في نظرة خاطفةْ

مستغرقا في اللذةِ الخائفةْ

هل هذه في قلبِه عاطفةْ؟

أم أنها في عينِها عاصفةْ

هل إنها عن شوقِهِ صادفةْ

أم أنها عن حالِهِ عارفة؟ْ

هل رُوحها عن حبِّهِ عازفةْ

أم أنها في حُلمِهِ عازفةْ؟

محمد حمدي غانم، 2016


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر