برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 28 أبريل، 2017

أطيعيني



أطيعيني 

يا مَن عشقْتِ عذابَ النفسِ مِن صَلَفٍ
إنْ كنتِ تَهوَيْـنَني حقا أطيعيني

لا يُعرَفُ الحبُّ إلا من بَوادِرِهِ
منكِ العنادُ بَدَا كُرْهًا يُعاديني

لا كبرياءَ على المأسورِ في وَلَهٍ
عيناكِ مَحبَسُهُ بينَ الرياحينِ

للأسْرِ في الأسْرِ ها عيناكِ في شَغَفي
وعِتْـقُكِ السجنُ في صدري فضُمّيني

خَبِّي جمالَكِ لي وحدي لأَنهَلَهُ
فغَيْرتي أُجِّجَتْ كالنارِ تَكويني

إنْ عيّروكِ على عشقٍ فُتِنْتِ بِهِ
فالكبرياءُ أنا، ذُوبي بتكويني

مَن هُم أولاءِ، وما في الكونِ قيمتُهمْ
كي يَسجنوكِ بهاتيكِ القوانينِ؟

كي يَحرموكِ حناني مِن مَخافتِهمْ
والتمرُ طابَ لذيذا في عراجيني

مِقدامةٌ دائما إلا على عَسَلي
إن كنتِ عاشقةً حقًّا فذُوقيني

مَن يَهْوَ كانَ رِضا المحبوبِ غايتَهُ
فقدّمي الآنَ لي أغلى القرابينِ

أعني غرورَكِ لو عندي تَدَلُّـلُهُ
معنى خضوعِكِ شوقًا أن تُحبّيني

فبيّـني الآنَ لي شيئًا يُطمئنُني
والفِعلُ يُثْـقِلُ قَولاً في الموازيينِ 

محمد حمدي غانم
7/4/2017 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر