برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الخميس، 21 يوليو 2016

رؤيا



رؤيا
 

وتزورُني في الحلمِ رغمَ جفائها = وتقولُ لي: "أهوَى كما تَهواني"!

وأصدّقُ الأحلامَ رغمَ سرابِها = وأقول: "بل رؤيا، غدًا تلقاني"

يا صاحبي ما الحبُّ إلا مُنْيةٌ = نسلو بها عن عالمِ الأحزانِ

وحبيبتي في الوهمِ مثلُ فراشةٍ = في وردِها وفواكهِ البستانِ

أناْ من أنا حتى أكذّبَ حسنَها = وألومَها عن قسوةِ الوجدانِ؟

هي في خيالي ما أحبُّ وأشتهي = لا ما تكونُ من الذي أشقاني

فليَهدِها ربُّ القلوبِ لرقةٍ = تَسقي هوانا لذةَ التحنانِ

 

محمد حمدي غانم
 ١٩\٧\٢٠١٦


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر