برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأحد، 2 سبتمبر 2012

ربيع


ربيع

ها هِيَ الضِّحْـكاتُ تَصحو فوقَ أحلامِ الربيعْ
والفَراشاتُ الرقيقةُ تَنسجُ اللونَ البديعْ
والأزاهيرُ البهيّةُ في شَذاها لا يَضيعْ
نلتقي كَفًّا بِكفٍّ، للهوى منّا نُبوعْ
تَزدَهي الأفراحُ فينا، زهوُها نخلُ الرُّبوعْ
نلتقي تحتَ الشُّجَيرةِ مثلَ نسماتٍ تَضوعْ

نُسمعُ الجنّاتِ لَحنًا مثلَ عصفورِ الصباحْ
تَرقصُ الأطيارُ نَشوَى في أكاليلِ ارتياحْ
يَرتوي لحنُ الطفولةِ والأراجيزُ المِلاحْ
نَشتهي لَهوًا وَعَدْوًا وانطلاقًا في صِياحْ

نغزلُ العمرَ البديعْ ... من سَنَا الضوءِ الرفيعْ
تَرتعُ الضِّحْـكاتُ فينا فوقَ أحلامِ الربيعْ

محمد حمدي غانم
1996


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر