برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الثلاثاء، 25 سبتمبر 2012

آلام الحبّ



آلام الحبّ

 

مَـنْ ذا الذي في وحشتي iiألقاني؟        مُـتناثرًا  فـوقَ الـزّمانِ القاني
مُـتقطعًا  وجْـدًا بـلا 
iiمحبوبي        مُـترنّحًا  والـدمعُ فـي iiأجْفاني
حُـلمٌ  يَـبُثُّ النارَ بينَ 
iiضُلوعي        حُـلمٌ.. ولـيسَ الحُلمُ دَرْجَ بَناني
الـحظُّ  يـا قلبي الجريحَ 
iiمُقسَّمٌ:        حُـسنٌ لـها، ولنا لَظَى iiالحِرمانِ
رَمـشٌ لها بَخِلَتْ على طَرْفي بهِ        دَمـعٌ  لـنا يَجري كما 
iiالطُّوفانِ
لـو كـانَ لـلإنسانِ قلبٌ 
iiشاغرٌ        غـيرَ  الذي أفناه، كان iiيُعانى؟!!

كـلُّ الـذي أهـواه ماتَ 
iiأمامي        ضـيّعتُ أيّـامي عـلى أحْلامي
فـي عـينِها دِفءٌ يَشُدُّ 
iiشُرودي        لـكـنّها تـأبَى عـليَّ iiهُـيامي
مـازجْتُها  فـي مُهجتي 
iiبفُتوني        وَرَمَـتْ  لـيالي القلبِ iiبالإظلامِ
أعـطيتُها  عُـمري بلا 
iiاستكثارٍ        فـوَجدْتُ أنّ الـحُكمَ iiبـالإعدامِ!

نـكّسْتُ أشـجاني عـلى ألحاني        وبـكيتُ  أُمـنيَةَ الزمانِ 
iiالحاني
لا تَـنـفعُ الأيـامُ أنْ 
iiتُـنسيني        لا شيءَ - غيرَ جمالِها - أنساني
لا  تـقدرُ الأشـياءُ أن 
iiتُـلهيني        والـحُلمُ مَـصلوبٌ على iiأشجاني
عـشقٌ بـلا وَصْـلٍ ولا 
iiأفراحٍ        مـوتٌ  بـلا قـبرٍ ولا iiأكـفانِ

وحـدي ولا أدرى مـتى 
iiألفاني        شبحًا  سأمضي في الزّمانِ iiالفاني
سوّيتُ من شوقي طريقَ 
iiوجودي        فـردًا حـزينًا خـافتًا iiمُـتفاني
أخـبو وبعضُ الذكرياتِ 
iiوقودي        أُمـسي  رمادًا في مَدَى iiالأحزانِ
لـو كـانَ لـلإنسانِ قلبٌ 
iiشاغرٌ        غـيرَ الـذي أفناهُ كانَ iiيُعانى؟!!


محمد حمدي غانم

1998


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر