برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأحد، 11 سبتمبر، 2016

نرجسية


ساديةُ العشقِ تَهوَى النَّرجِسَ النَّهِمَا = ما بالُهُ قلبُها بالغدرِ مُتَّهِما؟!

والغدرُ مِن طبعِه، عينُ المَها فِتَنٌ = يَغتالنُا حسنُها شوقًا، وما فَهِمَا!

يا قاسيًا طبعُها هلْ رِقَّـةٌ قتلَتْ؟ = إلا أسيرَ الهَوَى، للمُشتَهَى وَهِمَا!

فَالِابْـتسامُ بِذِي العينينِ فاكهةٌ = أَحيِي بها في قِفارِ الشوقِ مُلتَهِما!

لو ذاكِ ظُلْـمٌ، يَطولُ الظلمُ صاحبَهُ = عيناكِ إن تبخلا، هلاّ سَتَرتِهِما؟

 

محمد حمدي غانم، 2016

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر