المتابعون للمدونة

الأحد، 6 ديسمبر 2015

حسرة



كنت أبغي أنْ أحبَّكْ

أن أعيشَ العمرَ قربَكْ

أنْ تكوني لي أنا ودائما أحتلُّ قلبَكْ

إنما قلبي حزينْ

تائهٌ بينَ السنينْ

شاردٌ مِن دونِ مأوَى في دُجَى الليلِ السجينْ

عالمي لا أفهمُهْ  

لا يَرقُّ ولا يَراني إنْ طَفِـقْتُ أكلّمُهْ

عن جروحي مُستكينْ

محمد حمدي، 2012

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر