المتابعون للمدونة

الأحد، 6 ديسمبر 2015

خضوعك



أناْ لنْ أحبَّكِ مرّةً أُخرَى إذا لمْ تُعلني أَقصَى خُضوعِكْ

تَروينَ قلبي مِن دُموعكْ

إنْ ظَلَّ كِبرُكِ كاظمًا حبّي فما معنى رجوعِكْ؟

محمد حمدي غانم، 2015

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر