برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأربعاء، 9 ديسمبر 2015

عيناك أجمل ما رأت آفاقي



عيناكِ أجملُ ما رَأَتْ آفاقي 

أَدْنو إليكِ ولَمْ تَزَلْ أَشواقي = يا سَكْرةَ الأحلامِ للعشّاقِ

ضِحْـكاتُ بدرٍ وانطلاقُ يَمامةٍ = عيناكِ أجملُ ما رَأَتْ آفاقي

أنفاسُ عطرِكِ يا ربيعَ أنوثةٍ = تُهدِي القصيدَ لشاعرٍ ذَوّاقِ

لا تَذهبي وَلْتَسمعي لِشِكايتي = وَلْتَحْـكُمي بالعَدْلِ والإحقاقِ

قلبي الرهيفُ يَذوبُ فيكِ هَشاشةً = إنَّ الضعيفَ أحقُّ بالإشفاقِ

عيناكِ هلْ لي مِنْ مَفَرٍّ مِنهما؟ = قدْ أَنْسَتاني في هواكِ رِفاقي

شفتاكِ هل تَتعمّدانِ غِوايتي؟ = والكأسُ طابتْ، هاتِها يا ساقي!

فإذا اقترفتُ بذنْبِ حبِّـكِ فِتنةً = هلاّ حَكَمْتِ بقُبلةٍ وعِناقِ؟!

 

يا أجملَ الحُـلْواتِ في أَذواقي = لَمْ أَبْغِ حبَّكِ يَومَ شَدَّ وَثاقي

ودّعتُ قلبي حينَ رفرفَ ذاهلا = غنّى وطارَ لحُسنِكِ السَّرّاقِ

فوَجَدْتُني لا حَولَ أَركضُ خلفَهُ = والحُلمُ خلفي لا يُطيقُ لِحاقي

كثلاثةٍ مُتشرّدينَ بلا هُدَى = لِهواكِ ذُقنا لذّةَ الإرهاقِ

فإذا بدتْ في الأفقِ سُحْبُ غبارِنا = لا شيءَ يدعو ثَمَّ للإقلاقِ

لا تَمنعي عن نَبعِ أُنسِكِ عاشقًا = يَعدو إليكِ بلهفةٍ كبُرَاقِ

هذا الذي قدْ جاءَ أَشعثَ لاهثًا = يَهذِي بهذا الشِّعرِ دُونَ نفاقِ

شوقًا لوجهٍ فاضَ بِشْرًا مُؤنسًا = لا تَحجُبيهِ مَخافةَ الإملاقِ

 

إنّي أناجي الوَردَ باستنشاقي = هذا الرحيقَ بخدِّكِ الرَّقْراقِ

ما كانَ طبعُ الوردِ زَجْـرَ فراشةٍ = عطشَى لِدفئِكِ قد هَفَتْ لتلاقي

سامحتُ زهرَكِ إنْ تَقلّدَ شوكَهُ = يُدمِي القلوبَ مَخافةَ الإحداقِ

أَحنو عليكِ بقلبِ أمٍّ في الهَوَى = ذاقَ العطاءَ ولذةَ الإغداقِ

إن شِئْتِ أَسْرِي في غرامِكِ فافْعلي = إنّي أَلوذُ بِقلبِكِ الخفّاقِ

أناْ غارقٌ في نَهرِ شَهدِكِ ناهلٌ = مُستسلمٌ لا أبتغي إعتاقي

وإذا الأنوثةُ في نِزالِ رجولةٍ = سيّانِ معنى الفوزِ والإخفاقِ

نِصفانِ غابا حينَ ذابا في الهَوَى = كُلاًّ صحيحًا مُحكَمَ الإطباقِ

 

يا مُنْيةَ الأحلامِ للعشاقِ = باحتْ لقلبِكِ بالهَوَى أشواقي

طارَتْ عرائسُ حبِّنا في غُرفتي = فمتى بِرَبِّـكِ غادرَتْ أوراقي؟

تَتجسّدينَ على كتابي فِكرةً = تُغشِي نُهايَ بِحُسنِها البَرّاقِ

وبكلِّ ذِكْرَى في الهَوَى تنهيدةً = شوقًا إليكِ تعمّدَتْ إحراقي

وبعمقِ قلبي قد غرستُكِ نخلةً = تَرويكِ من نهرِ الحنانِ سواقي

يَنسابُ في شِعري رحيقُ الحُلمِ مِنْ = كأسٍ لذيذٍ في الشرودِ مُراقِ

أَيُظَنُّ بالعشاقِ مَسٌّ؟!.. إنّما = للروحِ في كَونِ الحَنانِ مَراقي

حَسْـبي من الأيامِ إنْ أَسْـقَمْـنَني = قَسَماتُ وجهِكِ إنّها تِرياقي

 

يا صُحبتي بالليلِ والإشراقِ = أَخشَى عليكِ تَلَهُّـفَ الأحداقِ

هل لي بسِحْرٍ سِرُّهُ تَعويذةٌ = تُخفيكِ لي في خافقي المشتاقِ

تَتقـلّصينَ لحجمِ عُقْلةِ إصْبعٍ = تَسْرينَ في نبضي إلى أعماقي

فأُريكِ مملكةً بِحبِّكِ زُيّنتْ = دُستورُها هذا الشعورُ الراقي

نَمشي على قَوسِ الضياءِ معًا إلى = عرشِ الوِدادِ بِحُبّيَ العِملاقِ

مَرَّدتُ صَرْحي مِن قواريرِ الجَوَى = سِيرِي رُويدًا واكشِفي عن ساقِ

شوقي العواصفُ وانبهاري لُجّةٌ = عينايَ بحرٌ فارتدي أطواقي

وإذا شَرَدْتُ فلا تَغارِي، إنّما = يَحويكِ نبضُ الشِّعرِ في إطراقي

 

إن كنتِ تحتاجينَ لاستيثاقِ = هذا القصيدُ لِحبِّنا ميثاقي

أبياتُهُ طالتْ لِفرطِ حلاوةٍ = تَنثالُ مِنكِ تَعّمدَتْ إنطاقي

فتَذَوّقيهِ بِطعمِ عشقِكِ، لا تَغا = رِي أنتِ مُلهمتي على الإطلاقِ

ولْتَعذِريني إنْ ضَلَلْتُ ختامَهُ = ما زالَ يَستعصي على الإغلاقِ

كالطفلِ تُبهرُهُ حكاياتُ المَنا = مِ فيستزيدُ نُهاهُ طِيبَ مَذاقِ

ما زلتُ أَحلمُ بَعدَ عمرٍ مُوجِعٍ = أرنو إلى عينيكِ يومَ وِفاقِ

فتَبسّمي، مُدّي إلى المشتاقِ بَعـ = ضا من جُسورِ الوُدِّ والأنفاقِ

وترّجلي عن كبريائكَ مَرّةً = ضُمّي أَسايَ فإنّهُ مِصداقي

 

محمد حمدي غانم

استغرقتني هذه القصيدة ما يقارب عاما

وانتهت في 9/12/2015

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر