برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 25 يونيو، 2016

مكر الأنوثة



مكرُ الأنوثة 

رمضانُ رقّقَ قلبَها = شوقًا يُهذِّبُ حبَّها

عَذْبا كنهرٍ قد جَرَى = بالدفءِ يَروِي صَـبَّها

فالهجرُ فتّتَ صخرَها = والشوقُ أَوهَى لُبَّها

صارتْ تَحِنُّ لِحبِّنا = بالوصْـلِ تدعو ربَّها

إن تَبْـقَ دومًا هكذا = كأسَ الحنانِ أَصُبَّها

حتّى وإن هي تَدَّعِي = سأظلُّ أعشقُ كِذْبَها

مكرُ الأنوثةِ قاتلٌ = وبه تَنالُ طِلابَها

أمّا العنادُ بغلظةٍ = عنّي لَيُغلِقُ بابَها

ما هابَ حُرٌّ غِلظةُ = أمّا الأنوثةُ هابَها

فالضَّعفُ حينًا حكمةٌ = لينًا عَشِقْتُ إهابَها

ما للكرامةِ والهَوَى = إن أَسبَلَتْ أهدابَها؟

وبشوقِها في مَرّةٍ = لي فتَّحَتْ أبوابَها؟

وإلى لقاءٍ نَشتهِي = لي زيّـنتْ أثوابَها؟

أَتُرَى يُذِلُّ شعورَها = إن أسعدَتْ مَحبوبَها؟

رسمَتْ هوايَ بقلبِها = وعلى اليدينِ خضابَها؟

وترنّحتْ في أضلعى = لِتُذيقَني أعنابَها؟

وتوحّدتْ أحلامُنا = قلبي غدا محرابَها؟

ماذا سيحدثُ حينَها؟ = لقد انتظرتُ جوابَها

هل لي سيَركعُ قلبُها؟ = أم سوفَ تَظلِمُ حبَّها؟ 

                                       محمد حمدي غانم
25/6/2016


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر