برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأربعاء، 1 يونيو، 2016

تاء التأنيث المتعدية بالعشق



تاءُ التأنيثِ المُتعدّيةُ بالعشق 

إذا حاولتِ إعرابي = فقلبي مبتدا خبري

وليسَ النصبُ من طبعي = ضميري ظاهرُ الأثرِ

وإنَّ الجَزْمَ في أمري= وعهدَ الحبِّ كالدُرَرِ

فأبقي الوُدَّ مَوصولا = فليسَ الشكُّ كالحَذَرِ

إذا الأفعالُ ناقصةٌ = فما للشِّعرِ من ثَمرِ

فَسِيري خُطوةً نحوي = وضمّي القلبَ كالقمرِ

وهذا الحسنُ موصوفٌ = غَرورٌ بالغُ الخطرِ

دلالٌ خافضٌ طَرْفا = حياءٌ عازفٌ وَتَري

لماذا صِرتُ مستثنى = مِن الأنسامِ والمطرِ؟

أَ ذَا أسلوبُ إغراءٍ = لكي يُحليكِ في نظري؟

وحالي عنكِ لا يَخفي = بَخٍ يا أجملَ البشرِ

وما الإعجابُ منقوصٌ = أهذا القلبُ من حجرِ؟

هوايَ عليكِ مقصورٌ = وحسنُكِ سارقٌ بَصري

فما للوَصْـلِ مِن بَدَلٍ = وهذا الشوقُ من سَقَرِ

كَفَى من تاءِ تأنيثٍ = تُطيحُ بقوّةِ الذَّكَرِ

وبعضُ العطفِ يُحييني = حياتي أنتِ يا قدري

 

محمد حمدي غانم

1/6/2016

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر