برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأحد، 19 يونيو 2016

أنا هائم فيك حتى السحور



أنا هائمٌ فيكِ حتّى السحورِ 

أنا صائمٌ عنكِ
كالماءِ والشَّهدِ
والعطرِ والوَردِ
والثَّغرِ والخدِّ
والغِيدِ والحُورِ
أنا صامتٌ عنكِ حتى الفطورِ
وما يَفعلُ الشِّعرُ حتّى السحورِ
يَصومُ الكلامُ مِن السِّحرِ عنكِ
ولا يُشبِعُ القلبَ نَجواه منكِ
ألا تَسمعينَ لذا النبضِ يَحكي
جميلَ التناجي؟
أما قالَ في لهفةٍ أنتِ تاجي؟
ومن لوعةٍ شوقُهُ غيرُ ناجي
فوانيسُ عينيكِ أطفالُ لَهوِي
إليها بشوقي الفراشاتُ تَهوي
أسجّلُ في راحتيكِ احتجاجي
أما زلتِ يا أنتِ ليلَ احتياجي؟
وإنّكِ نَجمي وفَجري ونوري؟
إذن فاسألي عنكِ ضِحْـكَ البدورِ
وآهةَ وجدي
ويا ريمُ رِفقا
فعيناكِ إفطارُ مَن هامَ شوقا
وتاقَ من القيظِ في العشقِ يُسقَى
من الماءِ والشَّهدِ
والعطرِ والوَردِ
والثَّغرِ والخدِّ
والغِيدِ والحُورِ
أتدرينَ أنّكِ غِيدي وحُوري؟
أنا هائمٌ فيكِ حتّى السحورِ
فيا مِنحةً مِن خيالِ غروري
أعيدي إلى القلبِ بعضَ السرورِ 

محمد حمدي غانم
17/6/2016

 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر