برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 25 يونيو، 2016

أنتظرك



 
لا شيءَ يَشغلُني، ما زلتُ أنتظرُكْ = لا أنتوي عملا، كما يَرَى نظرُكْ!

وها هنا قاعدٌ في ظلِّ سوسنةٍ = إنْ شئتِني أقبلي عِندي سَخَا مطرُكْ!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر