برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 31 أغسطس، 2012

واصديقي!


واصديقي!

جئتُ  إليكَ  صديقي أَنْعَى      والأحـزانُ  بقلبي iiتَرعَى
والأشـواكُ تُمزّقُ 
iiوَرْدي      والأقمارُ بشِعري صَرعَى

جـئتُكَ في الليلِ 
iiالديجورْ      أحملُ  وحدي نعشَ iiالنورْ
أحكي  لو  ذاكَ سينُصفني      ويـخفّفُ  حزنَ 
iiالمقهورْ

طرتُ  إليكَ وحالي دمعي      والأنـاتُ تـلطّخُ 
iiسَمعي
والآهاتُ  ستزهقُ 
iiرُوحي      والـزفراتُ تُخمّدُ iiشَمعي

جـئتكَ  أبـكي حبّا 
iiماتْ      صارَ  رُفاتًا  في اللَّوعاتْ
حـطَّ  عليه اليأسُ 
iiالعاتي      هل  جرّبتَ اليأسَ العاتْ؟

فَـلتُخبرْني  يَـرحمْ 
iiربّي      كيفَ  أخفّفُ  وطأةَ كربي
أنَّـى  الحلُّ وأينَ السلوى      لا  في شرقٍ لا في غربِ

جئتُ  إليكَ  صديقي أَنْعَى      والأحـزانُ  بقلبي 
iiتَرعَى
والأشـواكُ تُمزّقُ 
iiوَرْدي      والأحـلامُ جميعا صَرعَى

محمد حمدي غانم
1995


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر