برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 29 أبريل، 2016

اللغز السهل



اللغز السهل 

وا عجبَا هو لغزٌ سهلْ = لا يُشقي حتّى ذا جهلْ!

قلبي مَخدوعٌ في امرأةٍ = تَنتحرُ على سورِ العقلْ

هي مُرّةُ قلبٍ، سَحرَتْني = بغِلافٍ مَعسولِ النَّهْـلْ

أشقَـتْني، أغرتْني حُلمًا = شاقَتْـني فَشددتُ الرَّحلْ

مَنَّتْـني وَصْلا، صدَّتْني = أَعيَتْني مِن سِحرِ الدَّلّ

أحيَتْني في الوهمِ سنينًا = ومَصيري في العشقِ القتلْ!

مِن طَبْعِ امرأةٍ سُكَّرةٍ = حنظلةٍ جارفةِ السَّيلْ

لو سقطَتْ في حِضني يوما = أَسحقُها ضمّا في غِلّ

هل يَبقَى فيها من كِبرٍ = إنْ دكَّ الزلزالُ التلّ؟

أَذروها في عَصْـفِ فُتوني = فتَصيرُ فُتاتا كالمُهلْ

تَتـبدّدُ فرطَ استبدادي = عنْزاتٍ تَمرحُ في سَهلْ

فأرقُّ لفرطِ براءتِها = يتراجعُ جيشي المُحتلّ

يَدعوها نايي في شَغَفٍ = فتعودُ دلالاً في مَهْـلْ

تَتلملمُ في صدري أُنثى = ويَذوبُ بعينيها الكُحلْ

تَتلعثمُ في ثَغري لُغةً = أَحرُفُها مِن عطرِ الفُلّ

يَسألُني قلبي: ما ضَيري = لو أنّي لَثَّمتُ النَّحلْ؟!

يَسألُها شوقي في يأسٍ: = لم أَشبعْ أُنسًا ما الحلّ؟!

وأفيقُ لِيَفْجأني أنّي = في قَيظي أَهذي في خَبْـل!

أشدو وأُناجي صورتَها = فيَضِجُّ فؤادي بالسُّؤلْ:

ما تُغني عنّي صورتُها؟ = يا لَهْـفي أناْ أبغي الأصلْ!

أُمنيّةُ عمري، قاتلتي = ساكنتي، هي ستُّ الكُلّ

هل تَسمعُ هذا، أم شِعري =  سيضيعُ كنقشٍ في رَملْ؟

 

محمد حمدي غانم
29/4/2016

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر