برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 2 أبريل 2016

عرفاننا دائم



 
عرفاننا دائم

مهداة إلى أستاذي العزيز أ. سمير مصطفى حفظه الله الذي نهلنا من علمه في اللغة الإنجليزية وترك فينا بصمة لا تمحى بشخصيته الأبوية المرحة 


ماذا أقولُ أنا = وقولُهم قد كفى

قد أعلنوا حبَّهم = في مهرجانِ الوفا

عرفانُنا دائمٌ = وبكَ الجميعُ احتفى

ذكرى زمانٍ مضى = لكنه ما عفا

ما زالَ في روحِنا = نبراسُه ما انطفا

علّمتَنا مخلصا = صادقتَنا عاطفا

بُوركتَ يا راهبًا = في كُوخِه عاكفا

وبقيتَ أستاذَنا = مثلا لنا شَرَّفا

ولكَ احتراماتُنا = أبدًا وودٌ صفا

فخرٌ لنا قولُنا = هذا (سميرْ مصطفى)

 

تلميذك/ محمد حمدي غانم

29/3/2016


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر