برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الاثنين، 28 مارس، 2016

دندنة على وتر مقطوع



دندنة على وتر مقطوع 

أجهزُ عُدّةَ الحبِّ

وآلاتِ اشتياقاتي

بهذا الركنِ من قلبي

وأجمعُ كلَّ آهاتي

وأوراقي وأقلامي

وأفراحي وآلامي

وبسمةَ لحظةٍ سَكرَى

ودمعةَ ساعةِ الذكرَى

وليلاً فيه لنْ أكرَى

أجوبُ قِفارَهُ فِكْرا

وآخذ بدرَهُ البِكرا

صديقَ صبابتي حِكْرا

ولا أُجدي له شُكرا

وأحدِثُ مِن غَدي ذِكْرا

عن البِنتِ التي مَكْرا

أحالتْ ما صفا عَكْرا

وماذا ذنبُ عينيها؟

وفي أحلى متاهاتي

أُضِيعُ اليومَ والآتي

سجينا في ملذّاتي

بجلدِ الرُّوحِ والذاتِ

بذكرَى حسنِها العاتي

وأجعلُها علاماتي

على خُطْواتِ رِحْلاتي

وأعكسُ آيةَ الزمنِ

فهذا الحزنُ ألزمني

فيضحي القادمُ الماضي

على جُرحي أنا ماضي

إلى ما كانَ يجمعُنا

بحلمٍ ليسَ يَنفعُنا

وأخلعُ رِبقةَ الصمتِ

لأخبرَها بما يأتي

بأنّي لستُ فارسَها

ومهما الحلمُ شاكسَها

وعطرُ الحبِّ لامسَها

وفوقَ الغيمِ أنعسَها

لأنّ طريقنا ولَّى

وأقسمَ هجرُنا ألاّ

نلاقي للهوَى حلاّ

سيبقى الشوقُ يُشقينا

بعشقٍ خالدٍ فينا

وذِكرانا تُدفّينا

ببردِ شتائِنا الدائمْ

سأهواها.. ستَهواني

ولكنَّ المَدَى غائمْ

لنبقى هكذا دومًا

نُهدهدُ جُرحَنا النائمْ 

محمد حمدي غانم
28/3/2016 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر