برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأربعاء، 2 مارس، 2016

أفيقي!



أفيقي! 

تجاهلتِ حبّي وها أنتِ حُرّةْ = وكنتُ أصونُكِ في القلبِ دُرّةْ

ومِن حُمقِ قلبِكِ جرَّحْـتِ قلبي = وسامحتُ جَرحَكِ كمْ ألفِ مَرّةْ

تَموتينَ شوقا وخبَّـئْتِ حبّي = كأنَّ غرامي لديكِ مَعرّةْ!

تعالَيتِ ما ذُقتِ سُكّرَ عشقي = فطبعُكِ مُرٌّ ولا شيءَ سَرَّهْ

فإنْ كنتِ مُحبَطةً في غيابي = ولي ذُبتِ شوقا ولمْ تَبقَ ذَرّةْ

فحُطّي كعصفورةٍ فوقَ كفّي = ويكفي جمالُكِ للعينِ قُرّةْ

ولُوذِي من اليأسِ في دِفءِ حِضني = فقلبُكَ ثَمَّ اهتدى مُستَقَرَّهْ

أنا صافحٌ عنكِ، حُلوٌ عتابي = وعِندي من الشِّعرِ مِلءَ المجرّةْ!

 

محمد حمدي غانم

18/2/2016

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر