برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الخميس، 10 مارس، 2016

الهاوية



الهاوية 

تتعالى على الأنثى بداخلِها
تُميتُ حبيبتي فيها، وفيها مِتُّ من شوقي
وهذا العشقُ أحياني 

تظنُّ الحبَّ غلطَتها
وخفْقَ القلبِ عِلّتَها
تُسمّي رِقّةً: رِقًّا بأحضاني  

وتَحسبُ حُسنَها ضعفًا
سيجعلُها فريسةَ قُبلتي العطشَى
فتَجعلُ خوفَها بطشا
وتُدمي نبضَ ألحاني
وهذا الحسنُ أوهاني 

وتهربُ حينَ أغزوها بأشواقي
وتُبقي لي مدينتَها من الأحلامِ خاويةً
تُخادعُها بأنْ صارتْ مُخضرَمةً
وقد رامتْ صحاري الهجرِ هاويةً
تُجيرُ شُعورَها منّي، تَظنُّ الحبَّ هاويةً
وتَنظرُ خلفَها خوفًا
فلا تدري إذا تجتازُ حدَّ الوهمِ هاويةً
سوى والريحُ تَخذلُها
وتَدركُ أنّها كانتْ لدفءِ لِقايَ هاويةً
ويَقضمُ قلبَها شوقٌ،
ولكنْ كِبرُها يَطغَى، تُمزّقُ كلَّ أشطاني 

وتَصدمُ قاعَ وحشتِها،
لتحيا ليلَ حرماني 

فأنساها بلا ندمٍ
ولكنْ كيفَ تنساني؟ 

محمد حمدي غانم،
9/3/2016 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر