برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2012

لا عتاب



لا عتاب

 

لا عتابْ

كنتِ طيفًا في حياتي مرَّ.. عفوًا: بل سرابْ!

كنتِ زَجْرًا للأماني مستحيلاً لا تَهابْ

وانخداعًا كنتُ فيه الغِّرَّ حَلواهُ العذابْ

لا عتابْ

حبُّكِ المغرورُ مِلحٌ في فُراتِ النهرِ ذابْ

ما أصابَ النهرَ كربٌ.. جرحُه في التوِّ طابْ

ذي أمانينا: نعامًا دسَّ رأسًا في التُّرابْ

ما أصابَ الرملَ حُمقٌ وارتباكٌ وارتيابْ

حُلمُنا قد تاهَ بحثًا عن خيالٍ في الضبابْ

ما أصابَ البحثُ شيئًا في متاهاتِ الخرابْ

غيرَ إدماءِ الحِرابْ!

لا عتابْ

كنتِ سطرا من كِتابْ

ثمَّ قلبي منكِ تابْ

 

محمد حمدي غانم

1995

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر