برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 15 فبراير 2014

لحظات للحلم



لحظات للحلم

 

حقّي أحلمُ

أنّي أذرعُ شطّي موجًا

مثلَ الحلمِ الخافقِ جوفي

أنّي أزرعُ حلمي دُرًّا

مثلَ رمالِ الشاطئِ حولي

أنّي قلتُ قصيدةَ عشقٍ

صدحَتْ مثلَ بلابلِ دَوْحي

رسمَتْ كُوخًا قامَ بِرَوْضٍ

تَمرحُ فيه قصيدةُ عشقي

أحلمُ أنّي ليلُ النجوَى

داعبَ نهرًا يحملُ طَوْفي

فوق ضياءِ البدرِ الراقصِ

حتّى مدِّ الأُفقِ بجوفي

 

حقّي أحلمُ

أنّي ضوءٌ

يُشرقُ فيه صباحُ حبيبي

في عينينِ كلذّةِ ليلي

حينَ تَوسّطَ بدرَ الزُّبْدِ

أنّي أملِكُ كلَّ الدنيا

حينَ تغّني في خدّيها

بسمةُ طُهرِ

أنِّي شِعرٌ

في عينيها الحيرَى أَلقَى

أُلفةَ رُوحِ الطيرِ العائدِ

وقتَ أصيلٍ دِفءَ العُشِّ   

أنّي في كفّيها أغفو

فتُدثِّرُني زهرةُ خَجَلٍ

شَفَّتْ مِثلَ غلالةِ عِطرِ

أنِّي القلبُ العاشقُ يُمسي

عزفًا في سَرْمَدةِ الكونِ

 

حقّي أحلمُ

أنّي نجمٌ يهتفُ شَغَفًا:

وَيْكُمْ ذاكُمْ سِحرُ البدرِ

أَلقَى نَفسي

في الأسمارِ هَشاشةَ همسٍ

يَحملُ طعمَ الحبِّ ويَسرِي

أنّي الوجدُ الذائبُ دفقًا:

فوقَ شفاهٍ صامتْ صمتًا

لكِنْ تَدوي:

حُبّي.. حُبّي

 

حقّي أحلمُ

أنّي سيفٌ

ماضٍ لكنْ يَشطرُ خُبزًا

يُطعمُ ثَغرَ الطفلِ الجائعِ طعمَ الأمنِ

أنّي طيفُ الطفلِ الحالمِ

يَضحكُ مثلَ فَراشِ الجنّةِ

يلهو.. يَجري

أنّي قَدَمٌ راحتْ تَسعَى

فوقَ لهيبِ الشوكِ وتَدمَى

كي تَسكبَني جَرعةَ ماءٍ

تَروِي زهرةَ حلمٍ كادتْ

أن تتردَّى بينَ الصخرِ

أنّي نايٌ عاشَ يُغنّي

ماتَ يُغنّي

رغمَ الحزنِ

 

حقّي أحلمُ

أنّي بسمةُ أمٍّ كَلْمَى

ثمّ أخيرًا تفتحُ صدرًا

كي تستقبلَ لهفةَ الابْنِ الغائبِ عنها

طولَ الدهرِ

أنّي أجري

لهفةَ الابْنِ الغائبِ، حُلمي

أن تدفنَني أمّي عُمري

في طيّاتِ حنانِ الصدرِ

أنّي بين جنونِ الدنيا

دوما أعزفُ لَحنَ سلامٍ

يَكسِرُ عن أفئدةِ الحَمقَى

غُلَّ الغِلِّ

 

حقّي أحلمُ

أن الواقعَ زالَ أخيرًا

وأتَى فجْري

 

محمد حمدي غانم

                                             1996

 

 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر