برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2016

أنهكت من أسوارها



يا طائرا بالحُبِّ فوقَ رياضِها = أخبر فتاةَ القلبِ عن أشواقي

لو لم تكُنْ تدري بأنّي عاشقٌ = فلسوفَ يُخبرُها لهيبُ عناقي

لكنّني أُنهِكتُ مِن أسوارِها = يا ويحَها فمتى يحينُ تلاقي؟

قل إنّني بالبابِ أخطبُ وُدَّها = هل ردُّها بتعمّدِ الإغلاقِ؟

محمد حمدي غانم، 2016

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر