برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

إن ذكرانا مدى



إنَّ ذكرانا مَدَى = كلما هِمنا يهيمْ
مثلَ ترحالِ الصدى = في هُدى لحنٍ رَنيمْ 

إننا كنا سويا = في طريقِ الأمنياتْ
نرشفُ الحلمَ المُصفَّى = من رحيقِ الأمسياتْ 

نكتوي بالوجدِ نحيا = بالأماني في ثَباتْ
حينما نشتاقُ نعلو = فوقَ تلِّ الذكرياتْ 

حينَ تمضي الأمنياتُ مثلَ أحلامٍ غريقةْ
مثلَ قلبٍ في فلاةٍ تاهَ عن دربِ الحقيقةْ 

فاذكري للشِّعرِ أني = كانَ في عينيك رُوحي
أزرعُ الزهرَ المُغنِّي = بينَ أشواكِ الجروحِ 

محمد حمدي غانم، 1998
_________

ملحوظة: كانت هذه هي المحاولة الأولى لكتابة قصيدة "أعلني الأحزان دهرا":
وحينما وجدتها في مسوداتي، بعد كل تلك السنوات، أعجبتني.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر