برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الجمعة، 26 مايو 2017

الحكمة المصفاة في شئون رعي الشياة



الحكمة المصفاة
في شئون رعي الشياة 

قلتُ: أخبرني بصدقٍ يا حكيمًا للرُّعاةْ

إن سعَيتُ في سُهولي، كيفَ لي رَعىُ الشياهْ؟

قال: فاعلمْ: إنْ شَبِعْنَ, لكَ يَخفضنَ الجباهْ

إن أشرتَ, تَلقَهنَّ مُذعناتٍ للعَصاهْ

لم تُبالِ أيُّ شاةٍ عندَ ذبحِكَ العُصاةْ

قلتُ: لكنْ لو شَبِعنَ فانتفشنَ كالطُغاةْ؟

أو نَفرنَ من سيوفي كلُّ شاةٍ في اتجاهْ؟

قالَ: سهلٌ ذاكَ، أَتقِنْ بعضَ ألعابِ الدُّهاةْ

وافتعلْ صوتَ الذئابِ ولتكُنْ طوقَ النجاهْ

قلتُ: مرحى يا حكيمي, ها امتلكتُ كلَّ شاهْ

قال: لا تَغترَّ واحذرْ.. كم غَوَى راعٍ فتاهْ

لا تَزِدْ في البطشِ كي لا يبلغَ اليأسُ مَداهْ

قد حماكَ السيفُ حتى يُنشِبَ الجوعُ مُداهْ

ليسَ بعدَ الموتِ خوفٌ.. والمَنايا في اشتباهْ

والشياهُ حينَ جُعنَ وانتفضنَ للحياةْ

وانطلقنَ في جنونٍ بالقرونِ كالجُناةْ

غاضباتٍ ثائراتٍ جارفاتٍ كالغُزاةْ

لستَ تَلقى أيَّ أسلوبٍ لإخضاعِ الشياهْ

فاتركِ المَرعَى سريعا والتَمِسْ أنتَ النجاةْ

محمد حمدي غانم
25/5/2017

ملحوظة:
كلمة الرعاة تُنطق الرعاه عند تسكين التاء.. التاء المربوطة هي حالة خاصة بين التاء والهاء وهذا هو سبب كتابتها هاء عليها نقطتان، فهي تنطق تاءً عند الوصل (أي عند تشكيلها بعلامات متحركة) وتنطق هاء عن الوقف (أي عند وضع سكون عليها عند الوقف في نهاية الكلام).. أقول هذا لأن بعض اللهجات العامية كما في الشام تنطق التاء المربوطة تاء دائما سواء عند الوصل أو الوقف، وهذا خطأ.. تذكروا في تلاوة القرآن كيف نقرأ: "لا أقسم بيوم القيامة" فعند الوقف تُنطق القيامه وليس القيامت.

 

 

 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر