برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الاثنين، 15 مايو، 2017

طعم أبي



طَعمُ أبي 

للخَوخِ الناضجِ طَعمُ أبي

كنتُ أُقلّبُ كلَّ ثمارِ الخَوخِ أُميّزُها عن كَثَبِ

كَي أَنتقيَ الأطرى، وأقطّعَها بالسكينِ شرائحَ
تَصلحُ للمضغِ بلا تَعَبِ

وأقدّمَها بينَ يديه،
فيدعو لي أن يُصلحَ ربي الحالَ وأُحرزَ أَرَبي

فتطيرُ الفرحةُ بي

فدعاءُ الوالدِ عندَ الكِبَرِ كمثلِ دعاءِ نَبي

وأفكّرُ: كَمْ للدهرِ شئونٌ يَعجَبُ منها الناظرُ كلَّ العَجَبِ

قد دارَ الزمنُ
وهذا الشيخُ الواهنُ صرتُ أباه
وصارَ كمثلِ صبي

لم يلبثْ حتى عادَ جنينَ الأرضِ،
وعادَ لِدُنيا الغيبِ ولكنْ ظلَّ على النسيانِ أبي

والآنَ جلبتُ الخَوخَ
ولكن لن يَستمتعَ بعدَ الآنِ بِثَغرِ أبي! 

محمد حمدي غانم
في الذكرى الثانية لرحيل أبي
أ. حمدي كامل غانم رحمه الله
فجر يوم 15/5/2015


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر