برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الأحد، 4 مارس 2012

هيام


هُيام

يُثيرُ الهجرُ أحزاني بليلِ صبابتي الدائمْ
فتعلو آهةٌ وَلْهَى وتخبو غُنوةُ الحالمْ
ولكنّي على أسْري قَنوعٌ لا أنا نادمْ
وأبني الحُلمَ تكرارًا، وزلزالُ الجَوَى هادمْ
أرى في الحبِّ آلامي وأحلامَ الهَنا القادمْ
فمهما يَقْسُ في يومٍ ويَعبسْ أفْقُه الغائمْ
أظلَّ معانقًا صبري، وحَسْبي لذَّةُ الواهمْ!
أَلا إني تركتُ القلبَ بينَ جنونِه العارمْ
فدَعْ حبّي يُطوّحْني فإني في الهوى هائمْ!
محمد حمدي
1995


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر