برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 21 مايو 2016

بائعة الشوق



بائعة الشوق 

أفي آدابِ مهنتِكم = وكلّياتِ صيدلةِ

تَبيعينَ الدَّوا غيري = ولي عيناكِ قاتلتي؟

يقولونَ الدّوا مُرٌّ = وحُلوٌ بَلسمُ الشَّفَةِ!

وبسمةُ وجهِكِ الأبهى = إذا كالبدرِ مُذهلتي

كأنّكِ وحدَكِ الأُنثى = وهَذِي الرُّوحُ ساحرتي

صُرِعتُ بنظرةِ أُولى = وعطرِ الزهرِ في رئتي

وعَذبُ الصوتُ عذّبني = وخدَّرَ كلَّ أوردتي

وليتَ الطبَّ يُسعفُني = ولكنْ أنتِ مُسقمتي

فقِيسي النبضَ، داويني = بأقراصٍ مُسكِّنةِ

وهاتي الحُلمَ وارْويني = بِضِحْـكاتٍ مُذوِّبتي

وَصَـفِّي الحُبَّ جُرْعاتٍ = لنجوَى كلِّ أمسيةِ

وسوفَ أعودُ مَحمومًا = غدًا أشتاقُ أدويتي

فأنتِ طبيبتي وحدي = وهذا قَيدُ مُلزَمَةِ

فمَنْ تُسقِمْ مُتَـيَّمَها = أما تَشفيهِ، فاتنتي؟

 

محمد حمدي غانم

19/5/2016

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر