برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

السبت، 28 نوفمبر 2015

سأفتقدك



ستكونين دوما معي.. ولكنّي سأفتقدك.. وسأفتقد بهجة العيد.

محمد حمدي غانم، 2004

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر