برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الاثنين، 2 نوفمبر 2015

سوداوية



ما عادَ شعورٌ يُبهجني = فأنا للدّمْعاتِ قَرينْ!

في عيني ما الدنيا إلا = بحرٌ من سُمِّ ثعابينْ!

محمد حمدي، 1995

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر