المتابعون للمدونة

الأربعاء، 9 مايو 2012

موسيقى الشعرِ: 13- الوافر والشعر العمودي


موسيقى الشعرِ العربي.. دروس مبسطة للهواة
بقلم: م. محمد حمدي غانم
13- الوافر والشعر العمودي
في هذا الدرس سنقطّع قصيدة عمودية مكتوبة على وزن البحر الوافر، وقد اخترت لكم قصيدة "إلهي لا تعذبني" للشاعر أبي العتاهية، وهناك صيغة أخرى لها منسوبة إلى سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه.. والقصيدة على الوزن:
مفاعلتن مفاعلتن فعولن    مفاعلتن مفاعلتن فعولن
مع إمكانية تحول "مفاعلتن" إلى "مفاعيلن" في أي موضع.
هذا هو تقطيع القصيدة.. ويمكنك سماعه بصوتي على هذا الرابط:




إِلَهي لا تُعَذِّبني
شعر: أبي العتاهية

إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي
إلاهي لا ـ تُعذْذِبني ـ فإنْنِي

مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي
مُقِرْرُنْ بِلْ ـ لَذي قدْ كا ـ نَ منْنِي

وما لي حيلةٌ إلاّ رجائي
ومَا لِي حِي ـ لَتُنْ إلْلا ـ رجَائي

لِعَفوكَ إن عفوتَ وحُسْنُ ظني
لِعَفْوكَ إنْ ـ عفوتَ وحُسْ ـ نُ ظنْنِي

فَكَم مِن زِلَّةٍ لي في البَرايـا
فَكَم مِنْ زَلْ ـ لَتِنْ لي فِلْ ـ بَرَايَا

وَأَنتَ عَلَيَّ ذو فَضلٍ وَمَنِّ
وَأَنتَ عَلَيْ ـ يَ ذو فَضلِنْ ـ وَمَنْنِي

إِذا فَكَّرتُ في نَدَمي عَلَيها
إِذَا فَكْكَرْ ـ تُ في نَدَمي ـ عَلَيهَا

عَضَضتُ أَنامِلي وَقَرَعتُ سِنّي
عَضَضتُ أَنَا ـ مِلي وَقَرَعْ ـ تُ سِنْني

يَظُنُّ الناسُ بي خَيراً وَإِنّــي
يَظُنْنُنْ نَا ـ سُ بي خَيرَنْ ـ وَإِنْنِي

لَشَرُّ الناسِ إِن لَم تَعفُ عَنّي
لَشَرْرُنْ نَا ـ سِ إِنْ لَمْ تَعْ ـ فُ عَنْنِي

أُجَنُّ بِزَهرَةِ الدُنيا جُنوناً
أُجَنْنُ بِزَهْ ـ رَتِدْ دُنيَا ـ جُنُونَنْ

وَأُفني العُمرَ فيها بِالتَمَنّي
وَأُفنِلْ عُمْ ـ رَ فيهَا بَتْ ـ تَمَنْنِي

وَبَينَ يَدَيَّ مُحتَبَسٌ طَويلٌ
وَبَينَ يَدَيْ ـ يَ مُحتَبَسُنْ ـ طَويلُنْ

كَأَنّي قَد دُعيتُ لَهُ كَأَنّي
كَأَنْنِي قَدْ ـ دُعيتُ لَهُو ـ كَأَنْنِي

وَلَو أَنّي صَدَقتُ الزُهدَ فيها
وَلَو أَنْنِي ـ صَدَقتُزْ زُهْـ ـ دَ فيهَا

قَلَبتُ لِأَهلِها ظَهرَ المِجَنِّ
قَلَبتُ لِأَهْـ ـ لِهَا ظَهْرَلْ ـ مِجَنْنِي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر