المتابعون للمدونة

الجمعة، 18 مايو 2012

أبديّة الجَوَى


أبديّة الجَوَى

عِـديني سـوفَ تَنسَينَ iiالهَوَى      ودَمـعًا  كانَ من شَوقي iهَوَى
فـمـا كُـنّـا بِـغفلتِنا 
iiخَـلا      فـقـاقيعًا يُـبـدّدُها الـهَـوَا
ويـكـفي
 المُسـتَهامَ إذا خَـلا      بـقايا  الحُلمِ في ذِكرى الجَوَى
فـهذا  الـعشقُ إنْ ولَّى
 iiسُدَى      بِـعُمقِ  الـرُّوحِ يَنمو iكالنَّوَى
يُـحـيطُ الـقلبَ دِفـئًا أَيْـكُه      وَيَـحجِبُ مِـن عَذاباتِ 
iالنَّوَى
يُـذيقُ الـثَّغْرَ وَهْـمًا 
iiجَـنْيَهُ      ويَـهدِي العقلَ إنْ يأسًا نَوَى...
... يُهاجرُ عن مَغاراتِ 
iiالشَّجَى      ويَـنأَى  عـن ثَرَى حُبٍّ ثَوَى
فـإنَّ  الـعقلَ لـو يوما غَوَى      فـزهرُ  الـحبُّ دوما ما 
iiذَوَى
وكـيفَ وبـينَ أعـماقي أَوَى      وقـلبي  كَـشْفَ آلامي 
iiطَوَى
فـإن  حُرّقْتُ في وادي 
iiاللَّظَى      وكـانَ الشـوقُ نَـزّاعَ الشَّوَى
ودونَ  لِـقاكِ يَـقتلُني الـظَّمَا      ونَبضُ القلبِ في صَدري 
iعَوَى
فــإنَّ الـنارَ تـأكلُ 
iiنَـفسَها      ولَـفحَ لَـهيبِها جُـرْحي iiiكَوَى
وَكَـمْ  قـد بَخَّرَتْ دَمعًا 
iiجَرَى      فَمِـنْ  غَـيماتِه غَـيثٌ iiرَوَى
وتَجـلُو النـارُ مِـنّي 
iiعَسْجدا      وشِـعْرُ رَمـادِها دُرًا iiحَـوَى
أحـبُّكِ  يـا رَهافـاتِ النَّـدى      وحبُّـكِ  في شـراييني iiضَوَى
أحـبُّكِ  مـا لأحـلامي جَـدَا      أحـبُّـكِ  مـا لأشـواقي iiدَوَا
أحـبُّكِ  أنتِ  في عَيني 
iiالمَدَى      وقَـلبي  دُونَ حُـبِّكِ قد iiخَوَى
أحـبُّكِ يـا ضَنَى عُمري، 
iiفَوَا      مُـعـذِّبَتَاهُ فـي حُـبّي، فَـوَا
مُـعـذِّبَتَاهُ فـي حُـبّي، فَـوَا      مُـعـذِّبَتَاهُ فـي حُـبّي، فَـوَا
..............................      ..............................

محمد حمدي غانم
18/5/2012



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر