برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الثلاثاء، 15 مايو 2012

لا تخوني


لا تخوني

لا
لا تَخوني
ما كنتِ قَطُّ... ولن تكوني
إنّي أُعيذُكِ من ظُنوني
وأعيذُ عقلَكِ من جُنوني
فَانْـأَيْ بقلبِكِ عن فُتوني
أرجوكِ: عِندي لا تَهوني
***
كُوني لَهُ
رَوضَ الحَنانِ ونِيلَهُ
أعطيهِ ما أقصيْتِ عنّي نَيْـلَهُ
كُونى سَنا بَدرٍ يُناجي لَيلَهُ
كُوني الضياءَ إذا يَسيرُ وظِلَّهُ
أَدْنِي إليهِ مَنالَهُ
وَامْـلَيْ لهُ دَنَّ السعادةِ كُـلَّهُ
أَمْـلِي لهُ حَبلَ التدلّلِ جُـلَّهُ
أَمْـلِي عليه سُطورَ عشقِكِ عَـلَّهُ...
يُنسيكِ جُرحَكِ لو أذاقَكِ وَصْـلَهُ
يا ويلَهُ!
إن خابَ مثلي والتردّدُ غَـلَّهُ!
واليأسُ في ليلِ ابتعادِكِ غالهُ
***
وأنا أغارُ عليكِ لكنّي أُسامحْ
يَحنو عليكِ القلبُ مهما الحزنُ جارحْ
يدعو لقلبِكِ بالسعادةِ، ذِكرياتِكِ لا يُبارحْ
ويراكِ في أسمَى النجومِ ورونقُ العينينِ جامحْ
ويراكِ في زَهْوِ الزهورِ وياسَمُ الأنفاسِ فائحْ
ويراكِ في قَطْرِ الندى يَختالُ في صُبحِ الملامحْ
إنّي أحبُّكِ، والفِراقُ القلبَ ذابحْ
لكنّني عن كلِّ ما أذنَبْتِ صافحْ
فَلْتَسْمعي للقولِ، إنّي الآنَ ناصحْ:

إنْ خُنْتِهِ، قلبي تَخوني
ما كنتِ قَطُّ... ولن تكوني
أرجوكِ: عِندي لا تَهوني
إياكِ يوما أن تخوني

محمد حمدي غانم
15/5/2012


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر