المتابعون للمدونة

الأحد، 13 مايو 2012

أحبك للأبد


أحبك للأبد
على لسان سها إلى خطيبها مجدي عادل
من رواية ضائعون سلسلة رفاق الخطر


أسيرُ على دروبِ الحزنِ iiوَحدي      ألـثّـمُ أمـسياتِكَ، فـي تَـحدّي
كـحافيةٍ  وشـوقُ الـقلبِ جمرٌ      وعـاديةٍ  إلـى وادي 
iiالـتردّي
أسـائلُ بـردَ ليلِي في 
iiارتعاشي      لـماذا  خانَ حبُّ العمرِ iiعهدي؟
وفـي عـينيه كـنتُ أقيمُ عيدي      ومـن  نـجواه آفـاقي 
iiومجدي
أيـجدي أن أحـيلَ هواه 
iiذكرى      وكـان هـواه أيـامي وسَعدي؟
لـماذا  لـم يـرقَّ لنارِ 
iiدمعي؟      وهـانَ  عـليه آلامي iiووجدي؟
أيُـجـدي أن أعـيشَ ولا أراه؟      ومـاذا  العينُ دونَ رُؤاه تجدي؟
رجوتُكَ أن تُصيخَ إلى صراخي؟      لـماذا اخترتَ أن تنحازَ iiضدّي؟
لـماذا  كـنتَ لي سهما 
iiورمحا      وخِـلتُك  مِـخملا سَيَزِينُ iiقَدّي؟
وخِـلتكَ  سـوفَ تحويني 
iiحنانا      فـصاحَ  هديرُ كفِّك فوقَ iiخدّي!
أكـنتُ جُـننتُ أن أعطيتُ 
iiقلبي      لِـسِكّيرٍ يُـصادقُ كـلَّ iiنَـردِ؟
يُـقامرُ بـالأماني وَهْـي 
iiمِلكي      ويـغدو  قـادرا من دونِ iiحَرْدِ؟
تـريّثْ، أعـطني قلبي 
iiوفَارْحلْ      لأحـيـا  بـالـفؤادِ iiالـمُسترَدِّ

حـبيبي لـن تـعيشَ 
هَنِيءَ iiبالٍ      ولـن  تَـلقى البُدورَ تنُيرُ iiبَعدي
وأنـتَ اخـترتَ أن تَفنى، لتبقى      نـديمَ  الـوهمِ نـدمانَ 
iiالـمَرَدِّ
وحيدا  في دروبِ الكونِ 
iiتمضي      شـريـدا بـين أشـباحٍ وبـردِ
أسـيرَ الـحزنِ تَستجدي 
iiحناني      فـتلقاه  انـتحابا، قـصفَ رعدِ
وتـحلُمُ أن تـعودَ إلـيَّ 
iiيـوما      لـتُلقي صُـرّةَ الـترحالِ عِندي
وتـجلسَ ألـفَ دهرٍ في 
iiجِناني      تُـلـملمُ  لُـؤلؤاتي دونَ iiعـدِّ!
وتـبكي  فـي يَـدَيَّ بكاءَ 
iiطفلٍ      أضـرَّ  بـوالديه بـغيرِ iiعَـمْدِ
ولـكـنّي  أحـبُّكَ يـا حـبيبي      تُراكَ  احترتَ في هَزْلي وجدّي؟
سـتـقتلُني  وأشـهـدُ 
لِلبرايـا      بـأنّ الـموتَ تـخليدٌ iiلِـودّي!
وأصـفحُ عـنكَ تكرارا 
iiوأنسى      وابـدأ مـن جـديدٍ، يا iiلَوَكْدي!
سـتبقى  أنـتَ خارطتي 
iiوَتِيهي      سـتبقى  أنـت طوفاني iiوسَدّي!
أحـبّكَ  يـا شـبيهَ النجمِ 
iiجمرا      أحـبّكَ يا سَمِيَّ المجدِ: ii(مجدي)


محمد حمدي غانم
16/9/2005



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر